من الناس

حباً بالفن.. "باسما" تحول منزلها لمتحف

2019-05-21

حباً بالفن.. "باسما" تحول منزلها لمتحف

أسمي باسما هورز، عمري 60 عاما، في طفولتي كنت أحب الفن والرسم كثيرا، بحيث أنني وقبل البدء بالمرحلة الدراسية الأبتدائية كان الفن عندي أجمل شيء.

واضاف خلال حديثها لموقعنا، ان "هذه الصفة لاتقتصر علي، بل أن معظم أفراد عائلتي شأنهم شأني في حب الفن وعدد منهم فنانين تشكيليين.

واشارت بالقول: "بدأت أعمالي بعمل تمثال للسيدة العذراء مريم و السيد المسيح، وقد أنجزت هذا العمل خلال ثلاثة أشهر، لأنني صنعتها في شكل ملون وجميل. ونظرا لحبي و شغفي البالغ للفن قررت أن أحول بيتي الى متحف، لأن بيتي قد بنيّ بشكل فني رائع سواء أكان من الداخل أو الخارج، ولذلك فأن من يأتي الى بلدة القوش من الزوار فانه يقصد بيتي ايضاً".

 واوضحت باسما ان "محبتي للفن لاتقتصر على الرسم والنحت فقط، بل أعمل في الدراما والمسرح، لقد شاركت في العشرات من الدراما والمسرحيات كممثل تارة و مخرجة تارة أخرى وكانت لدي أدوار رئيسية، وبكل سرور قد عرضت مسرحياتي في القوش والكثير من المدن العراقية، وخاصة في المناسبات.

كما وأنني انشغل وبشكل يومي بالأعمال الفنية، مع بعض الأعمال اليدوية من ضمنها صنع الملابس المحلية الخاصة بمنطقة القوش، كما وعملت معارض عديدة في مدينة دهوك والقوش لعرض أعمالي اليدوية ولدي خطة عمل لعدد من الدراما وأعمال الفن التشكيلي".

كما وقالت باسما: "منذ مايقارب ال 30 سنة وأنا أخدم ثقافة العيش المشترك في ناحية القوش التابعة لمحافظة نينوى، بيد أنه لم يقدر أعمالي هذه ولم يبدوا أحتراما لما أقوم به من أجل خدمة الأنسانية وأهالي المنطقة.

وقدمت معاملاتي ومستمسكاتي الرسمية الى حكومتي العراق وأقليم كوردستان، بغية تخصيص راتب شهري لي، ولكن باءت جميع محاولاتي هذه بالفشل ولم يبدوا أية مساندة أو دعم مالي".

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT