في الجانب الأخر من السدة .. نساء تلعفر يحملن "الكرك" للمشاركة بحملة تطوعية (صور)

في الجانب الأخر من السدة .. نساء تلعفر يحملن "الكرك" للمشاركة بحملة تطوعية (صور)
نينوى اذار 2019، نساء وشباب قضاء تلعفر يشاركون بحملة لتنظيف سدة المدينة، تصوير: جعفر التلعفري

كركوك ناو - نينوى - جعفر التلعفري 

في خطوة لم تكن مألوفة في قضاء تلعفر غرب الموصل، انطلقت حملة واسعة لتنظيف سدة تلعفر برعاية المنظمة الدولية للهجرة IOM.

 وأكد القائمون على الحملة، أنها ستستمر عدة ايام، بمشاركة 50 متطوعاً ومتطوعة، من مختلف مناطق المدينة، في رسالة تعزز السلم الاجتماعي والتعايش والمحبة.

 وتعد سدة تلعفر من مناطق القضاء الجميلة، حيث ترفدها عين ماء تلعفر الشهير، والمعروف بـ"صوباشي" بالماء، الا أنها كانت تعاني من تجمع النفايات وانسداد مجاري المياه.

 ورحب سكان المدينة بهذه الخطوة، ودعوا إلى اعادة الوجه المشرق للمدينة.

وخضعت تلعفر لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، في صيف عام 2014، فيما تهجر غالبية سكانها إلى محافظات الوسط والجنوب واقليم كوردستان وتركيا، قبل أن يتم استعادتها في أب 2017، ليعود نحو 40% منهم اليها مجدداً، فيما تعاني من نقص واضح في الخدمات الأساسية. 

  

 

 

 

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT